الجمعة، 15 فبراير، 2013

نازلي حسين تكتب: عمر صلاح عمران.. قهر افضي الي الموت | الدستور الأصلي


نتحدث جميعنا يوميا عن القهر والظلم والفقر وكأننا نعرفهم. نعرفهم عن بعد ولكن عمر كان يعرفهم جيدا. في فيديو قصير علي الانترنت يتحدث عمر عن البطاطا .. يبتعد بعينيه عن العدسه ويقول "انا تعبت من الشغلانه دي" ويقول أن والده متوفي بالرغم أن والده يعمل هو الآخر علي عربة بطاطا مجاوره. القهر هو أن يضطر طفل في قول ذلك آملا في عطف قد يؤدي الي فرصة تعليم, الي حياة جديدة بعيدة عن عربة البطاطا..لم نتعجب ان يقول عمر ان والده متوفي، فمن يعيش حياة الميدان سيعرف ان هناك مئات من اطفال الشوارع يضطرون الي الكذب لتجاوز ظروف حياتهم المعقدة وكي تبدو تفاصيها منطقية لنا..لكن المنطق جارح ومؤلم كما عرفنا في تجربة هذا الطفل الشهيد.

تماسكت القصة حتي تأكدنا من كون "صاحب صورة الطفل المجهول" هو "بائع البطاطا " الذى لا نعرف سوي خبر مقتله ..كان اسمه " بائع البطاطا المجهول " حتى صباح 13 فبراير حتي بدات رحلة بحث جديدة بين مستشفي المنيرة والمشرحة، و بعد ظهور الفيديو لم نستطيع ان نعلن انه هو نفس الطفل..لكن الطبيب الذى استقبل جثمان الطفل الشهيد لم يتواني لحظة بمجرد ان طالعناه علي فيديو بائع البطاطا الذى انتشر علي الانترنت وقال " نعم " انه هو..فى نفس الوقت تأكدنا من مصادرنا التى ذهبت الي مشرحة زينهم من هوية الطفل " عمر صلاح عمران " بائع البطاطا الذي يعمل مع والده في محيط ميدان التحرير..

في مستشفي المنيرة العام، كان هناك عدد من الاطباء الذين احتفظوا بنور الله في قلوبهم، وتحدثوا عما حدث في قصة عمر بكل صدق..قالوا ان جثمان الطفل وصل في تمام 3:40 مساء 3 فبراير في سيارة اسعاف قادمة من محيط ميدان االتحرير، وكان برفقة الاسعاف قوة شرطة وقفت علي باب المستشفي ولم تدخل وما ذكر ان الاسعاف قالت ان تم العثور علي جثة الطفل امام مبني كلية الخدمة الاجتماعية الموجودة بجاردن سيتي..فحص الاطباء الجثمان ووجدوه قد فارق الحياة بسبب رصاصة حية اخترقت قلب الطفل فسقط قتيلا علي الفور ثم اعلن الاطباء ذلك للاسعاف.

وعل عكس ما تفعل سيارات الاسعاف في مثل هذه الحالات وانها تلقي بالمصاب في اقرب مستشفي وتنصرف.. كان هناك اصرار علي بقائها مع الجثة، حضر الي المستشفي محمد الشرقاوي رئيس مباحث السيدة زينب..وظل جثمان الطفل الشهيد حوالي 45 دقيقة، وكانت المفاجأة ان الاسعاف اصرت علي نقله من المستشفي بصحبة الشرطة، رغم ان هذا لا يحدث ومخالف لكل الاعراف وقواعد العمل..فمن المفترض ان تحضر النيابة الي المستشفي لعمل الاجراءات اللازمة، كما من المفروض ان تحرر المباحث محضر بذلك ثم تأمر النيابة بنقل الجثة الي الطب الشرعي بمشرحة زينهم والي هذا الحين..يظل جثمان الطفل الشهيد في ثلاجة مستشفي المنيرة، وهذا لم يحدث علي الاطلاق..


ظل محمد الشرقاوي رئيس مباحث السيدة زينب موجودا وظل الوضع علي ما هو عليه، حتي نقلت الاسعاف جثمان الطفل، حاول الاطباء منع الاسعاف عن هذا وكانوا مصرين علي عمل محضر، لكن هذا لم يحدث..بل ان بيانات دخول عمر صلاح او " الجثة المجهولة " انذاك..غير موجودة في المستشفي اصلا..

باقي القصة يستكمل في مشرحة زينهم، حيث اكدت المعلومات الني حصلنا عليها، ان جثمان الشهيد عمر صلاح وصل الي هناك بصحبة افراد من الجيش وانهم تولوا كل الاجراءات بمصاحبة اهل عمر وكان ذلك في نفس اليوم، وخرج جثمان عمر في صمت مطبق دون ان يصل الخبر الي مسامع احد، وكل ما تركته هذه القصة البشعة هو خبر صغير لا يتجاوز اسطر قليلة عن مقتل بائع بطاطا قرب السفارة الامريكية برصاص جندي امن مركزي بطريق الخطأ.

في نفس اليوم، وصلنا شهادات من شخصيات لا تعرف بعضها البعض، بأنهم كانوا شهود عيان علي ما حدث، مؤكدين ان من اطلق الرصاص علي الطفل كان احد افراد الجيش المتمركزة قواتهم في مقر كلية الخدمة الاجتماعية وانه ليس مجند شرطة كما تقول بعض البيانات الصحفية.

ذهبنا الي هناك حيث محل الواقعة، فوجدنا افراد الجيش بالفعل داخل كليه الخدمة الاجتماعية، بينما أكد شهود عيان من المنطقة، ان احد افراد الجيش هو الذي اطلق الرصاص بالفعل علي الطفل..في تلك اللحظة استطعنا الحصول علي عنوان منزل اهل الشهيد عمر صلاح عمران، فتوجهنا هناك علي الفور..

في حي شعبي يشبه الأف من منازل المصريين، كان منزل الشهيد عمر صلاح عمران..الشارع كله يعرف المأساة، فمجرد دخولنا وجدنا والده يجلس علي القهوة..وكانت هذه مفاجأة لنا جميعا، لأننا نعرف من الفيديو الذي انتشر لعمر صلاح ان والده متوفي، حتي صدمتنا الحقيقة المفزعة فى ان عمر اضطر للكذب كما يعلم اهله للفوز بفرصة التعليم التي وعدته بها احدي الجمعيات الخيرية .

وصلنا الي المنزل فوجدنا ورقة صغيرة فقيرة مكتوبة بخط اليد..منزل الشهيد عمر صلاح صعدنا الي المنزل المتشح بالسواد فوجدنا الام وعدد من البنات هن اخوات عمر..تحدثنا الي الاب، واطلعناه علي الفيديو فانهار مع الاسرة التى لم تصدق ان لابنهم فيديو يتحدث فيه بنفسه، واراد الاب ان نشغل له الفيديو اكثر من مرة ليري ويسمع صوت ابنه وكانه بعث حيا من جيدد امامه.

حكي لنا الاب انه عرف بمقتل ابنه بعد وقت قليل من خلال بعض الباعة الجائلين من الميدان ووجد عربية البطاطا وحدها، ذهب الي مستشفي المنيرة ولم يجده، فاخبروه انه ذهب الي مشرحة زينهم فسارع الي هناك علي الفور، وقابل عدد من افراد الجيش واخبروه أن عسكري منهم منهم قتل ابنه بالخطأ اثناء حديثه معه. انتهت اجراءات وتصريح الدفن سريعا واخذت العائلة جثمان ابنها ورحلت في صمت، بعد ان منعت احد الصحفيين من الوصول اليه..لقد ملئتنا قضية الشهيد عمر صلاح عمران بكل معاني الحزن وقلة الحيلة..لقد مات عمر وترك اهله بحسرة لن تنتهي..بينما يظل القاتل مطلق السراح وربما كان في طريقه الي ضحية جديدة.

هذه الشهادة علي عهدة..مي سعد، رشا عزب، نازلي حسين، احمد عبدالرحمن، احمد قرشي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق