الاثنين، 8 أبريل، 2013

The Case of Omar Salah - April 4, 2013


Barely a couple of months had passed since the death of the child Omar Salah by an Army recruit in the vicinity of the American Embassy in Cairo, a report by the Egyptian Coalition of Children’s Rights (ECCR) confirmed the existence of non-reassuring indicators in the course of the trial. In addition to preventing the ECCR’s solicitors from following the investigations progress, and obscuring the court hearing date (that they knew by coincidence), the court drafted its accusations to the army recruit based on a suspicious forensic report stating that the bullet that killed the martyr child was a non-lethal bullet and not a real one.

Also the Popular Campaign for Protection of Children (Manadeel Waraq) announced its uncertainty regarding military trial procedures. They demanded that ECCR's solicitors and the media be allowed to follow up the course of the trial, which its second hearing is being held on Sunday the 7th of April 2013.

Manadeel Waraq also confirms that the case of the child martyr Omar Salah is neither the first nor the last that government agencies collude to hide violations against children and minors. The campaign has recently spotted a systematic approach to deliberately hide martyrs bodies inside the morgue, whether they are children or adults. The latest incident being a body of a child aged 8-10 yrs old, killed during clashes in Kasr El Nil on the 9th of March 2013 (video link attached).

Manadeel Waraq reiterates its insistence on exposing the violations of various state institutions against children, and to continue to cooperate with all other human rights organisations to prosecute those responsible.

Video link regarding the body of another child hidden by the MOI at the morgue 

الخميس، 4 أبريل، 2013

مؤشرات مقلقة في قضية الطفل الشهيد/عمر صلاح

 لم يكد يمض شهران على استشهاد الطفل/عمر صلاح بائع البطاطا علي يد مجند بمحيط السفارة الأمريكية، حتى أفادت متابعات الائتلاف المصري لحقوق الطفل للقضية بوجود مؤشرات غير مطمئنة في سير المحاكمة. فبالإضافة إلى منع محاميي الائتلاف من الاطلاع علي سير التحقيقات والتعتيم على ميعاد انعقاد جلسة المحكمة والذي استطاعوا معرفته بالصدفة البحتة، صاغت المحكمة اتهامها للمجند استنادا على تقرير مريب من الطب الشرعي أفاد بأن الطلقة التي أودت بحياة الطفل الشهيد هي "طلقة فشنك" وليست رصاص حي.
والحملة الشعبية لحماية الطفل إذ تعلن هي الأخرى عن عدم اطمئنانها لسير إجراءات المحاكمة العسكرية، فإنها تطالب بالسماح لمحاميي الائتلاف ووسائل الإعلام بمتابعة سير المحاكمة والتي تنعقد ثاني جلساتها يوم الأحد 7 أبريل 2013.
كما تؤكد الحملة الشعبية لحماية الطفل أن قضية الشهيد/عمر صلاح ليست هي الأولى ولا الأخيرة التي تتواطأ فيها الأجهزة الحكومية لإخفاء انتهاكاتها ضد الأطفال والقصر وأن الحملة قد رصدت مؤخرا توجه ممنهج لتعمد إخفاء جثث الشهداء بالمشرحة سواء كانوا أطفالا أو بالغين، وكان آخر هذه الحالات جثة لطفل يتراوح عمره بين 8-10 سنوات قتل في اشتباكات قصر النيل يوم 9 مارس الماضي (مرفق رابط فيديو الحملة عن الطفل).
هذا، وتكرر الحملة إصرارها على فضح انتهاكات الدولة بمؤسساتها المختلفة ضد الطفل وعلى مواصلتها للتعاون مع كافة المنظمات الحقوقية الأخرى في ملاحقة المسئولين.
رابط فيديو الحملة بخصوص اخفاء الداخلية والمشرحة لجثة طفل آخر: