الخميس، 4 أبريل، 2013

مؤشرات مقلقة في قضية الطفل الشهيد/عمر صلاح

 لم يكد يمض شهران على استشهاد الطفل/عمر صلاح بائع البطاطا علي يد مجند بمحيط السفارة الأمريكية، حتى أفادت متابعات الائتلاف المصري لحقوق الطفل للقضية بوجود مؤشرات غير مطمئنة في سير المحاكمة. فبالإضافة إلى منع محاميي الائتلاف من الاطلاع علي سير التحقيقات والتعتيم على ميعاد انعقاد جلسة المحكمة والذي استطاعوا معرفته بالصدفة البحتة، صاغت المحكمة اتهامها للمجند استنادا على تقرير مريب من الطب الشرعي أفاد بأن الطلقة التي أودت بحياة الطفل الشهيد هي "طلقة فشنك" وليست رصاص حي.
والحملة الشعبية لحماية الطفل إذ تعلن هي الأخرى عن عدم اطمئنانها لسير إجراءات المحاكمة العسكرية، فإنها تطالب بالسماح لمحاميي الائتلاف ووسائل الإعلام بمتابعة سير المحاكمة والتي تنعقد ثاني جلساتها يوم الأحد 7 أبريل 2013.
كما تؤكد الحملة الشعبية لحماية الطفل أن قضية الشهيد/عمر صلاح ليست هي الأولى ولا الأخيرة التي تتواطأ فيها الأجهزة الحكومية لإخفاء انتهاكاتها ضد الأطفال والقصر وأن الحملة قد رصدت مؤخرا توجه ممنهج لتعمد إخفاء جثث الشهداء بالمشرحة سواء كانوا أطفالا أو بالغين، وكان آخر هذه الحالات جثة لطفل يتراوح عمره بين 8-10 سنوات قتل في اشتباكات قصر النيل يوم 9 مارس الماضي (مرفق رابط فيديو الحملة عن الطفل).
هذا، وتكرر الحملة إصرارها على فضح انتهاكات الدولة بمؤسساتها المختلفة ضد الطفل وعلى مواصلتها للتعاون مع كافة المنظمات الحقوقية الأخرى في ملاحقة المسئولين.
رابط فيديو الحملة بخصوص اخفاء الداخلية والمشرحة لجثة طفل آخر:

هناك تعليق واحد:

  1. اتصلت بقناة اون تي في - واليكم المعلومة
    الرصاصة التي اصابت عمر من عيار 5.5 مم - العيار الاساسي للسلاح m16 سلاح الافراد الرئيسي للجيش الامريكي - ويزود به حرس السفارة الامريكية من المارينز - ويا للعجب هو نفس العيار الذي اصاب الشهيد زياد بكير يوم جمعة الغضب والتي وجدت جثته في مشرحة بنها
    محمد ابو دهب اسناعيل

    ردحذف